ملتقى خبراء أبحاث التزييف و التزوير

منتدى متخصص فى علوم أبحاث التزييف و التزوير
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» علامات التأمين و ملامح التصميم فى الدولارات الامريكية
الأحد نوفمبر 18, 2018 9:01 pm من طرف mazenelsady1

» دليلك الى مختلف العملات الورقية
الإثنين نوفمبر 12, 2018 10:01 pm من طرف mazenelsady1

» حمل كتاب علامات تأمينية فى المستندات المطبوعة
الإثنين نوفمبر 12, 2018 9:58 pm من طرف mazenelsady1

» Banknotes of the Modern World - Security features
الإثنين نوفمبر 12, 2018 8:01 pm من طرف mazenelsady1

» علامات التأمين فى بطاقات الرقم القومى
الإثنين نوفمبر 12, 2018 8:00 pm من طرف mazenelsady1

» علامات التأمين فى جوازات السفر
الخميس نوفمبر 08, 2018 11:10 am من طرف ibrahimet

» مقدمة حول الكمبيالة
الخميس نوفمبر 08, 2018 11:10 am من طرف Admin

» مواصفات الإيكاو لجوازات السفر المقروءة آليا
الخميس نوفمبر 08, 2018 11:06 am من طرف Admin

» علامات التأمين فى الخمسمائة ريال سعودى
الخميس نوفمبر 08, 2018 10:58 am من طرف Admin

» بعض علامات التأمين فى الخمسين جنيها المصرية
الخميس نوفمبر 08, 2018 10:57 am من طرف Admin

» ملخص تعريفات علامات التأمين فى المستندات المطبوعة
الأربعاء أكتوبر 04, 2017 3:03 am من طرف وهيب

» عناصر الكتابة اليدوية : الصورة الذهنية
الثلاثاء أكتوبر 03, 2017 2:53 am من طرف عبدالحي البسطويسي المحامي

» حمل كتاب أمن الوثائق و المعلومات
الثلاثاء أكتوبر 03, 2017 1:39 am من طرف وهيب

» تحميل كتاب ملخص فنيات الطباعة
الثلاثاء أكتوبر 03, 2017 1:33 am من طرف وهيب

» أستشارة جزاكم الله خير
الجمعة أغسطس 04, 2017 5:19 pm من طرف ابو محمد


شاطر | 
 

 اشكالية الاثبات العلمى الشرعى فى قضايا الناسخات و الطابعات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير الموقع
 مدير الموقع


ذكر
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 227
التقييم : 4
تاريخ الميلاد : 18/12/1980
تاريخ التسجيل : 12/03/2013
العمر : 37

مُساهمةموضوع: اشكالية الاثبات العلمى الشرعى فى قضايا الناسخات و الطابعات   الجمعة مارس 15, 2013 9:31 pm

إشكالية الإثبات العلمي الشرعي
في قضايا الناسخات و الطابعات الملونة و غير الملونة
دراسة مدخلية في الأسس العلمية و التقنية و أساليب
ارتكاب الجريمة المستندية و أشتقاق الدليل المادى و الألكترونى
و حدود الأثبات


د. رياض فتح الله بصلة
عضو الأكاديمية الأمريكية للعلوم الشرعية الفنية
مدير عام التفتيش الفني على أبحاث التزييف والتزوير
مصلحة الطب الشرعي/ وزارة العدل بمصر
استاذ محاضر لدى جامعات عين شمس وحلوان والمنيا
محاضر لدى المراكز القضائية والجنائية بمصر والسعودية
خبير لدى محكمة العدل الدولية


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazweer.forumegypt.net
Admin
مدير الموقع
 مدير الموقع


ذكر
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 227
التقييم : 4
تاريخ الميلاد : 18/12/1980
تاريخ التسجيل : 12/03/2013
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: اشكالية الاثبات العلمى الشرعى فى قضايا الناسخات و الطابعات   الجمعة مارس 15, 2013 9:32 pm

منهج الفحص العلمي الشرعي لمخرجات الناسخات و الطابعات الكمبيوتيرية الملونة و غير الملونة .

(1) أهمية الأصول و أشكالية النسخ و الصور الضوئية :

أهمية الأصول :
- يتعين وجود أصل المحررات عند دراسة الخواص التكوينية للأوراق و الأحبار و أدوات الكتابة و ما بها من خواص قد تدل على المصدر .
- يمكن طمس بعض خواص مخرجات الآلات الكاتبة و الطابعات الكمبيوتيرية فى صورها و فى نسخها الضوئية حتى لو كانت مأخوذة مباشرة من الأصل .
- يترتب على الفحص المباشر على الأصول امكانية دراسة و فحص الخواص الكتابية بتفصيلاتها الدقيقة و التى قد يتضاءل رصدها فى الصور أو النسخ الضوئية .
- لا يمكن فحص الكتابات المنضغطة و الكتابات غير المرئية كما لا يمكن اثبات الانضغاطات المصاحبة لتزوير التوقيعات عن طريق النقل المباشر و غير المباشر اذا جرت عمليات الفحص على صور أو نسخ ضوئية .
- قد تختفى الظواهر و الشواهد الدالة على التزوير بالمونتاج أى التزوير عن طريق تركيب أكثر من قطعة ورق من مصادر مختلفة لعمل محرر واحد يدعى به اذا جرى الفحص على النسخ أو الصور الضوئية لهذه المحررات .
- قد تختفى الظواهر الدالة على عمليات التزوير فى المحررات بالمحو الآلى أو الكيميائى أو عمليات التعديل أو بعض عمليات التزوير بالأضافة و الطمس اذا جرى الفحص على النسخ أو الصور الضوئية لهذه المحررات .
- قد تكون كتابة الصلب فى صورة أو نسخة ما صادرة من كاتبها و قد يكون التوقيع فى ذات الصورة أو النسخة الضوئية صادرا من صاحبه , و لكن العلاقة بين هذا التوقيع و هذا الصلب ليست صحيحة , و ما يقوم المحقق حقا بتحقيقه هو هذه العلاقة بين الصلب و التوقيع , أى هل صدر هذا التوقيع من صاحبه بارادة حرة من الموقع على هذا الصلب تحديدا مصدقا على ما جاء به من مضمون و بعد كتابة هذا الصلب من عدمه ؟ , و لدراسة هذه العلاقة يجب أن تجرى عمليات الفحص على أصل المحرر لا صورته و لا نسخته الضوئية , خاصة بعد ما انتشرت عمليات تزوير التوقيعات عن طريق النقل غير المباشر بواسطة الناسخات و الماسحات الضوئية و الطابعات و الراسمات الكمبيوتيرية .
- للكتابة خاصة اليدوية بعد ثالث هو ضغط و تفاوت ضغط الكاتب على ورقة المحرر , و يمثل الضغط فى الكتابة مفتاحا لتقدير الظروف التى أحاطت بالعملية الكتابية كما فى قضايا أغتصاب التوقيعات بالأكراه , هذا من ناحية , و من ناحية ثانية فان هناك تمزقات فى مسار جرات الحروف و أنهيارات فى أقواسها و هو ما قد يشير الى هبوط أو سقوط لحظى تام فى ضغط الكتابة , و بالرغم من دقة و الصغر المتناهى لهذه التكسرات فانها تأخذ أقل من 1/100 من الثانية , و يعكس هذا الأنهيار الكامل فى الضغط دلالات قوية حال الفحص , كيف يمكن دراسة هذا كله فى صور أو نسخ ضوئية لا أصول لها ؟ .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazweer.forumegypt.net
Admin
مدير الموقع
 مدير الموقع


ذكر
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 227
التقييم : 4
تاريخ الميلاد : 18/12/1980
تاريخ التسجيل : 12/03/2013
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: اشكالية الاثبات العلمى الشرعى فى قضايا الناسخات و الطابعات   الجمعة مارس 15, 2013 9:32 pm

هذه وغيرها هى الأسباب التى تجعل الخبراء يصرون على تزويدهم بأصول المحررات حتى يمكنهم فحصها على أسس منهجية , لكن السؤال الآن هو هل يمكن أن تقوم الصورة الضوئية الفوتوغرافية أو النسخة الضوئية المستخرجة بناسخة كهروساكنة مقام الأصل ادعاء بأن الأصل قد فقد ؟

أشكالية النسخة و الصورة الضوئية عند الخبراء :
نقرر كقاعدة عامة أنه لا صورة و لا نسخة ضوئية تقوم مقام الأصل خاصة لو كانت هذه الصورة أو النسخة الضوئية هى المحرر موضوع التحقيق أو موضوع الطعن .
لماذا ؟
لأنه بقدر احتمال تزوير المحرر الأصلى بقدر احتمال تزوير صورته أو نسخته الضوئية , بينما يمكن اثبات وقوع التزوير بالمحررات الأصلية عند فحص المكونات التكوينية للمحرر كالكتابة و الأحبار و الأوراق و أدوات الكتابة و كذلك امكانية الوقوف على ما تعرض له هذا المحرر من أحداث وواقعات منذ أنشائه , فانه لا توجد طريقة موثوق بها تثبت وقوع التزوير بالصورة أو بالنسخة الضوئية لهذا الأصل اذا كان التزوير قد وقع , و نقصد بالتزوير هنا عمليات التزوير المادى كالمحو الآلى و المحو الكيميائى و الأضافة و التعديل و المحررات المركبة عن طريق القص و اللصق و التصوير أو النسخ بما يطلق عليه التزوير بالمونتاج , هذا من ناحية , و من ناحية ثانية فانه لا توجد وسيلة لاثبات أن الصورة أو النسخة الضوئية المستخرجة من أصل محرر عرفى انما هى صورة أمنية للأصل , اذ قد يقوم المزور بتصوير الأصل السليم و الخالى من أى عملية تزويرية ثم يخفى هذا الأصل تماما بعد أخذ صوة سلبية له , ثم يقوم المزور بأحداث تغييرات بهذه الصورة السلبية ثم الطبع من هذه الأخيرة صورة ايجابية تحمل ما أحدثه المزور من تغييرات , و لا سبيل هنا الى تحقيق حدوث هذه التغييرات و الأستدلال عليها فى مرحلة بين الأصل الذى تم أخفاءه و بين الصورة المدعى بها , و حتى بفرض اثبات أن الصورة

المستخرجة من الأصل انما هى صورة طبق الأصل فمنذا الذى يضمن أنه لم يحدث بهذا الأصل تزوير غير مدرك و غير منظور بعين الأنسان العادى ذلك الذى وقع و كتب و ختم هذه العبارة الشهيرة صورة طبق الأصل , فقد تكون صورة صحيحة لمحرر جرى تزويره .

يتم استخراج نسخ جافة موجبة لأصل فى ثوان معدودة عن طريق الناسخات الضوئية الكهروساكنة , هذه النسخ ملائمة جدا لأغراض القراءة و لكن هل هى ملائمة لأغراض التقاضى ؟ , قد تفشل بعض الناسخات فى رصد بعض الجرات و التكوينات الملونة , و قد تفشل أيضا بعض الناسخات فى رصد الجرات الخفيفة , تفشل بعض تقنيات الناسخات فى رصد عيوب القلم ذى السن الكروى ذى المداد الجاف كما قد تفشل فى رصد مسارات السن فى الجرات الكتابية , يتم تصميم بعض الناسخات بحيث تكبر النسخة المستخرجة منها بنسبة 1 % عن الأصل , و نتيجة لذلك و مع أنواع معينة من الفحوصات التى تتطلب قياسا دقيقا تحد النسخة من دراسات الخبير و من أمثلة ذلك دراسة خواص الاصطفاف فى مخرجات الآلات الكاتبة .

يعتبر الجيل الأول من مخرجات الناسخات هو الأفضل , و نقصد بالجيل الأول تلك النسخ المستخرجة مباشرة من الأصل , و تفتقر الأجيال الثانية و الثالثة و الرابعة ...الخ الناتجة عن اعادة النسخ من النسخة الأولى الى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazweer.forumegypt.net
Admin
مدير الموقع
 مدير الموقع


ذكر
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 227
التقييم : 4
تاريخ الميلاد : 18/12/1980
تاريخ التسجيل : 12/03/2013
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: اشكالية الاثبات العلمى الشرعى فى قضايا الناسخات و الطابعات   الجمعة مارس 15, 2013 9:33 pm

الكثير من التفصيلات الكتابية الدقيقة , و يمكن القول على وجه العموم أن مخرجات الجيل الأول اذا جرى استخراجها بطريقة صحيحة و مباشرة من الأصل يمكن أن تكون ملائمة لاجراء الفحوصات التمهيدية و التى لا تغنى عن الفحوصات النهائية التى يجب أن تتم على الأصل و ليس النسخة الضوئية .

هناك مبدأ عام يمكن تطبيقه على كافة العمليات التى تتضمن خرجا ( صورة أو نسخة ) و دخلا ( أصل ) ينص على أن المخرج يختلف دائما عن الدخل و ليست الصورة كالأصل , و حتى بفرض أن النسخة الضوئية ذات جودة عالية فان بعض التفصيلات الدقيقة لن تظهر فى هذه النسخة الضوئية , حقا لن تظهر بالنسخة الضوئية الأنطباعات المنضغطة بالورقة و الأنطباعات التى يمكن أن تستخدم كمرشد فى حالات التوقيعات المزورة بالنقل ...الخ , و لكن ماذا لو احتوت النسخة الضوئية على مادة كتابية كافية لاجراء عملية مقارنة ذات جدوى ؟ , و مع الوضع فى الأعتبار كافة الأحتمالات السلبية سالف ذكرها فى تضاعيف هذه الدراسة عن عيوب النسخ و الصور الضوئية فأنه لا يوجد سبب يحول دون الوصول الى نتيحة مناسبة و مقنعة عند مقارنة الكتابة اليدوية لنص كتابى كامل و متصل شريطة أن تتضمن النسخة الضوئية تفصيلات كتابية كافية تتصف بالاتساق و التكرارية و شريطة أن تكون هذه النسخة الضوئية مأخوذة أخذا صحيحا و أن تكون من مخرجات الجيل الأول , بعبارة أخرى نقول أنه مع الوضع فى الأعتبار كافة الأحتمالات

السلبية سالفة الذكر و شريطة توفر المحددات السابقة فانه من الممكن التعرف بدرجة يقين عالية على الكتابة اليدوية المستنسخة ضوئيا ونسبتها أو عدم نسبتها الى كاتب محدد معلوم , عند هذا الحد يجب التفرقة بعناية و دقة و حرص بين الكتابة من حيث هى كتابة و بين الكتابة فى محرر فقد تكون الكتابة صادرة من المنسوبة اليه الكتابة بينما المحرر ذاته غير صحيح و مزور , أى أنه يمكن التعرف على مدى صدور كتابة ما من كاتب ما على محرر هو فى حقيقته نسخة ضوئية بينما يصعب القطع بصحة و سلامة هذا المحرر أى هذه النسخة الضوئية من حيث هى محرر أو مستند , ذلك أن النسخة الضوئية قد يكون أصلها مركبا من محررين أو أكثر كحالات التزوير بالمونتاج , و يعنى هذا ظهور الكتابة الصحيحة فى سياق أو بيئة تختلف عن السياق أو المحيط التى كتبت فيه هذه الكتابة ابتداء , و مثال لذلك نسخ توقيع صادر من صاحبه مأخوذة من محرر صحيح ووضعه مذيلا لخطاب أو اقرارات مصطنعة و جعل كل هذا يتخذ صورة المحرر الواحد عن طريق النسخ الضوئى , ماذا يعنى هذا ؟ , يعنى أنه بفرض صدور التوقيع من صاحبه فى نسخة ضوئية فان هذا لا يعنى بالضرورة صحة العلاقة بين هذا التوقيع و الصلب أعلاه , و ما يحققه المحقق و الخبير حقا هو تلك العلاقة بين التوقيع و الصلب أى هل وقع زيد توقبعه مذيلا لهذا الصلب من عدمه ؟

مرة أخرى : ماذا يعنى هذا ؟

افترض أن نسخة ضوئية من أصل مدعى بفقده صارت موضوعا للتقاضى , و قال المطعون ضده أنه كتب بخط يده صلب هذه النسخة الضوئية و ثبت بالفحص صدق مقولته , و تبين للخبير حال فحوصاته أن الطاعن هو المحرر بخط يده لأصل التوقيع على هذه النسخة الضوئية , هل يعنى هذا صحة النسخة الضوئية ؟ , و هل يعنى هذا صحة العلاقة بين هذا التوقيع و بين هذا الصلب ؟, يمكن للقارئ الآن أن يجيب كما سوف نجيب بالنفى و هو عالما لماذا ؟, و قد تكون العلاقة صحيحة فى واقع الأمر و لكن الخبير لا يملك عليها اثباتا .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazweer.forumegypt.net
Admin
مدير الموقع
 مدير الموقع


ذكر
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 227
التقييم : 4
تاريخ الميلاد : 18/12/1980
تاريخ التسجيل : 12/03/2013
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: اشكالية الاثبات العلمى الشرعى فى قضايا الناسخات و الطابعات   الجمعة مارس 15, 2013 9:33 pm

دعنا اذن نغير اتجاه المسير , و نفترض أن الصلب و التوقيع فى نسخة ضوئية قد كتبا بخط يد الطاعن , هل يعنى هذا صحة العلاقة بين هذا الصلب فى النسخة الضوئية حال كون الكاتب لهما شخصا واحدا ؟, يتوقف ذلك على محددات عديدة لعل من أهمها نوعية هذا الصلب و نوعية القضية المنظورة و ظروف و ملابسات القضية و مدى اليقين فى مصدر الصورة أو النسخة الضوئية موضوع التقاضى, فقد يكون الكاتب قد كتب فعلا الصلب و لكنه لسبب أو لآخر توقف عن التوقيع لأجل , عندئذ , قد يقوم من له المصلحة بنسخ احدى توقيعات الطاعن الصادرة حقا منه , ثم نسخ الصلب و تركيب محرر واحد منهما لا يعبر عن صدق العلاقة بين التوقيع و الصلب , و فى صلب يتضمن بيانات رقمية يجب الحذر لأن اضافة صفر أو حذف صفر أو اضافة رقم واحد قد يكون من المتعذر اثباته أو نفيه عن كاتب الصلب لأن هذه المكونات الكتابية قلما تجد بها ما يكفى من الخواص الكتابية التى تقطع بالأثبات و أحيانا التى تقطع بالنفى , كذلك فانه من الصعب اثبات عمليات المحو و الأضافة الدقيقة فى صورة أو نسخة ضوئية .

و لكن ماذا لو كان التوقيع مزورا بالتقليد أو بالنقل أو كان مكتوبا بيد شخص آخر ؟

لما كان التوقيع ثبت تزويره أو ثبت كتابته بيد شخص آخر فالعلاقة هنا و الحال كذلك معدومة و لا قيمة لها بالنسبة لعلاقة الصلب بالتوقيع , لماذا ؟ , تتفاقم اشكالية الصور و النسخ الضوئية عند ثبوت صدور التوقيع ممن نسب اليه هذا التوقيع , اذ أن السؤال هو هل كتب زيد هذا التوقيع فى أصل المحرر المفقود مصدقا على بيانات صلب المحرر الذى نسخته الضوئية هى محل التقاضى أم لا ؟, و لذلك قد يكون من الأحوط و الأدق أن ينص الخبير على صدور التوقيع فى أصل النسخة الضوئية من صاحبه وعلى صدور الصلب فى أصل النسخة الضوئية من كاتبه و لكن عليه أن ينص كذلك أنه لا سبيل لأثبات صحة العلاقة بين هذا الصلب و بين هذا التوقيع , و بالرغم من كافة التحفظات المذكورة فى تضاعيف هذه الدراسة فأنه من الممكن دراسة و فحص التوقيعات فى نسخة ضوئية أولى وجيدة بمرجعية فحص خواص المسارات و الأتجاهات و خواص الشكل و خواص الفراغ و الممكن من خواص الحركة الكتابية شريطة أن تظل هذه الدراسة محصورة فى هل صدر أصل التوقيع من صاحبه أم لا ؟, فاذا كان اليقين كافبا بصدور التوقيع من صاحبه فلا سبيل هنا لاشتقاق دليل صحة التوقيع فى علاقة بالصلب , أما اذا ثبت تزوير التوقيع أو ثبت صدوره من يد كاتب آخر فلا ضرر هنا و لا ضرار , ذلك أن العلاقة بين التوقيع و الصلب صارت بلا معنى قانونى أو علمى سوى فقد المحرر لحجيته كون التوقيع لم يصدر من المنسوب اليه هذا التوقيع .

و النتيجة النهائية ماذا تكون ؟, أنه مع قيام عقيدتنا على أهمية اجراء الفحص العلمى الشرعى على أصول المحررات لا صورها و لا نسخها الضوئية , فانه من غير الحكمة قفل الباب تماما و رفض فحص نسخ أو صور المحررات لمجرد أنها نسخ أو صور ضوئية دون محاولة اكتشاف أى دليل قد تتضمنه هذه الصور و النسخ الضوئية , أما اذا كانت الصور و النسخ الضوئية مقدمة كأوراق مقارنة فلا مانع من الأخذ بها شريطة أن ترتبط بأوراق مقارنة أخرى أصلية بروابط كتابية راسخة تدل على صدورها من يد كاتب واحد و شريطة أن يتكامل لها أركان الصلاحية القانونية و الفنية .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazweer.forumegypt.net
Admin
مدير الموقع
 مدير الموقع


ذكر
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 227
التقييم : 4
تاريخ الميلاد : 18/12/1980
تاريخ التسجيل : 12/03/2013
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: اشكالية الاثبات العلمى الشرعى فى قضايا الناسخات و الطابعات   الجمعة مارس 15, 2013 9:34 pm

(2) مطلوب النيابة العامة فى قضايا الناسخات و الطابعات :
- نوع العملية التى أستخدمت لعمل النسخة الضوئية .
- نوع الصانع و طراز الآلة التى أستخدمت فى عمل النسخة الضوئية .
- ما اذا كانت ناسخة محددة قد أستخدمت فى عمل نسخة ضوئية معينة من عدمه ؟
- ما اذا كانت نسختان أو أكثر بهما علامات أو ظواهر تدل على أنها قد أستخرجت بآلة نسخ واحدة ( بذات آلة النسخ ) من عدمه .
- التعرف و تحديد أصول مخرجات الناسخات الضوئية .
- هل جرى تزوير فى مخرجات الناسخات الضوئية ( النسخ الضوئية ) من عدمه ؟ و ما الدليل على ذلك ؟ .

(3) طريقة أخذ عينات المقارنة من آلات النسخ الضوئية الملونة و غير الملونة:
عينات المقارنة المعيارية من آلات النسخ الضوئية فى منتهى الأهمية لاجراء عملية المقارنة , و الخطوات المناسبة للحصول على عينات المقارنة نذكرها فى الآتى :

- يتم تشغيل الآلة المشكوك فيها بدون وضع مستند للاستنساخ .
- النسخة المستخرجة سوف تكون خالية من الكتابة و لكنها تحتوى على الخواص العامة مثل الشرائط و الخطوط و علامات مسك الورق , كما تتضمن كذلك العلامات المؤقتة الفردية و التى تنتج عن الأتساخ و العيوب , و غير ذلك من الخواص و العلامات الممكن رصدها بالنسخة .
- يجب الأستحصال على عشرة عينات على الأقل مأخوذة من الآلة المشكوك فيها بالطريقة المذكورة أعلاه.
- يجب منع أى عملية لتنظيف اسطوانة الآلة أو الغطاء الزجاجى قبل الأستحصال على عينات المقارنة المطلوبة .
- يجب تسجيل نوع و طراز آلة النسخ على ورقة منفصلة .
- لا يجب الكتابة على وجه عينات المقارنة و كذلك العينات المجهولة أو عمل أى علامات عليها .
- أى معلومات عن عمليات أصلاح حديثة يجب أخذها فى الأعتبار , كذلك يجب الأطلاع و تسجيل البيانات الخاصة بخدمات الصيانة من واقع السجلات الخاصة بذلك .
- اذا كانت الناسخة أو الطابعة تعمل بشريط مزود بأحبار الطابعة , يتعين التحفظ على مثل هذه الشرائط الحاملة للصورة السلبية للمخرج الطباعى حتى يمكن





بحث مدى الربط بين النسخة الموجبة للمخرج و بين الآلة أو أجزاء من مكونات الآلة .

اول خطوة فى فحص المستندات المستنسخة ضوئيا هى تحديد نوع و طراز الآلة المستخدمة فى انتاج النسخ, و فى العادة , يمنح كل نوع من أنواع آلات الأستنساخ الضوئية بعض الصفات العامة للنسخ المصورة بها , للتفرقة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazweer.forumegypt.net
Admin
مدير الموقع
 مدير الموقع


ذكر
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 227
التقييم : 4
تاريخ الميلاد : 18/12/1980
تاريخ التسجيل : 12/03/2013
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: اشكالية الاثبات العلمى الشرعى فى قضايا الناسخات و الطابعات   الجمعة مارس 15, 2013 9:34 pm

بين ما اذا كان المستند المصور قد جرى انتاجه وفق طريقة النسخ الكهروساكنة أم طريقة النسخ الحرارية , فان ذلك يمكن تحديده عن طريق فحص النسخة الضوئية نفسها , فاذا كانت النسخة مأخوذة بطريقة التصوير الجاف فانها تكون على ورق عادى غير مطلى , أما اذا كانت مأخوذة بطريقة النسخ الكهروساكن المباشر فان الورقة تكون مطلية بأكسيد الزنك , اما اذا كانت مأخوذة بأسلوب النسخ الحرارى فالورقة تكون مطلية بمواد كيميائية حساسة للحرارة .
و يستخدم الأختلاف فى الورق المستخدم لألتقاط الصورة المستنسخة عليه فى التفرقة بين عمليات النسخ التى خرجت على أساسها النسخة المستنسخة , و ذلك بدلالة مرجعيات مثل : نسيج أو بنية تركيب الورقة و وزن الورقة و اللون و درجة اللون و العلامة المسجلة على الورقة و من خلال الملاحظة المدققة و المقارنة الدقيقة, يستطيع الخبير أن يصل الى نتيجة صحيحة .

ينشأ عن استخدام عديد من آلات النسخ الضوئية خواص عامة أخرى , فقد تتضمن النسخ علامات مادية ملحوظة ترتبط بنوع معين و طراز محدد من الآلة , فبعض الناسخات تتسبب فى علامات خاصة على الورق مصدرها بكرات ( اسطوانات ) و أدوات تغذية الورق أو دفع الورق , هذه العلامات يمكن أن تساعد فى التعرف على نوع و طراز الآلة و ذلك بدلالة الشكل و التصميم و المكان , ينشأ أيضا عن العديد من الناسخات أنواع مختلفة من الخطوط و الشرائط السوداء فى وجه و ظهر الورقة و سبب ذلك تصميم و موضعية البكرات فى نظام النقل بداخل الآلة , هذه الخطوط أحيانا لا تكون ثابتة من آلة لأخرى فى نفس الطراز , أنواع التونر و أنواع الورق يمكن أن تؤدى دورا كعوامل تستخدم للتعرف , و بالأضافة لما ذكر عن الخواص العامة , فانه قد ينشأ أيضا عن استخدام آلات النسخ الضوئية بعض الخواص الفردية و التى ترى فى مخرجاتها .

تنتج الخواص الفردية عن الأتساخ بالتراب أو الخدوش أو أى علامات مميزة على اسطوانة الآلة أو الغطاء الزجاجى و أخيرا الغطاء الواقى , و تنتقل هذه الخواص الفردية – أو قل العيوب – الى الصورة أو النسخة و يمكن أن تساعد فى التعرف على آلة نسخ معينة , بعض هذه العلامات أو الخدوش دائمة الوجود بالآلة و تمثل عيوب فى أجزاء معينة من الآلة , و لكن هناك عيوب أخرى مؤقتة و قد يكون سببها الأتساخ أو بعض العيوب المؤقتة , و يجب أن يكون الخبير حذر جدا فى تأسيس عملية المقارنة على هذا النوع من العلامات المؤقتة , و يجب لفت الأنتباه الى أن

سجلات الخدمة و الصيانة و معلومات الأصلاح يمكن أن تساعد الى حد كبير فى التفسير فى هذا الخصوص.

وبالأضافة الى خواص الناسخات العامة و الفردية فأن هناك أسئلة أخرى قد تنشأ تخص جوانب أخرى فى الناسخات الضوئية , و من أمثلة ذلك الأسئلة الخاصة بعمليات التكبير و التصغير فى حالات النسخ المستخرجة من آلات لها مثل هذه القدرات , كما قد يبرز سؤال عن تحديد جيل النسخة المجهولة المستنسخة من المستند الأصلى , أى هل النسخة المجهولة هى نسخة من الستند الأصلى أم هى نسخة من نسخة .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazweer.forumegypt.net
Admin
مدير الموقع
 مدير الموقع


ذكر
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 227
التقييم : 4
تاريخ الميلاد : 18/12/1980
تاريخ التسجيل : 12/03/2013
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: اشكالية الاثبات العلمى الشرعى فى قضايا الناسخات و الطابعات   الجمعة مارس 15, 2013 9:35 pm

و يجب أن يكون الخبير حذرا عند فحص الصور الضوئية , فقد تكون النسخة الضوئية مزورة عن طريق اعداد نسخة من اجزاء من مستند أصلى أو أكثر , فقد يتم أخذ العنوان و التوقيع فى خطاب من مستند ما بينما يؤخذ مضمون أو نص الخطاب من مصدر آخر .

(4) تزوير النسخ الضوئية :

مع الأستخدام واسع الأنتشار للنسخ الضوئية , فانه من المتوقع أن تتعرض النسخ الضوئية للتلاعب بطريقة أو بأخرى , و اذا حدث شك فى صحة نسخة فان البحث يجب أن يتناول ثلاثة محاور هى طريقة التعريض و بحث ميدانى و الدراسة الفنية للنسخة .

واذا كان الأصل متوفرا , فان الخطوة الأولى هى مقارنة هذا الأصل بالنسخة المستنسخة منه , و لكن ماذا يكون الحال اذا كان المستند الأصلى غير متاح أو تم التقرير بأنه قد فقد , عندئذ , فانه من الضرورى أن تتعرض النسخة الى الدراسة الفنية .

فقد يقوم الأدعاء بعدم صحة التوقيع على النسخة المصورة من أصل غير موجود , و قد يكون الأدعاء بان النسخة المصورة و ما تحتويه من معلومات غير حقيقية و لم توجد أصلا , كما قد يقوم الأدعاء بأن النسخة الضوئية قد جرى أعدادها لأن المدعى عليه يعلم أن المستند الأصلى قد فقد , بعض النسخ الضوئية من نوع المستندات التى لا يوجد أدلة كافية تدعم صحتها , البعض الآخر من النسخ الضوئية موضع الشك بالرغم من تاريخها المشكوك فيه قد يثبت فى النهاية أنها صحيحة و لكن بشكل غير حاسم .

و تعتبر أساليب الأستنساخ الجافة الحديثة أكثر قابلية و أبسط فى التلاعب بالمقارنة بالنسخ المستخرجة بعمليات أخرى مثل عملية الفوتوستات مثلا , التزوير عن طريق تجميع مستند أصلى ما عن طريق القطع و اللصق أحد الأساليب لطبخ مستند أصلى مزور , أى صار تجميع أجزاء من أكثر من مستند أصلى , و قد أطلق على هذا النوع من التزوير اصطلاحا التزوير بالمونتاج , و مازالت هذه الطريقة التزويرية قائمة و يقوم بها بعض المزورين و يمكن أخفاء و محو المواضع التى جرى لصقها أثناء عملية الأستنساخ بطرق النسخ الحديثة , و ذلك بتغطية أو محو الأجزاء التى تم اضافتها ثم أعادة تعريض المستند الصورة و أعادة النسخ بشكل حذر و دقيق , و جميع هذه العمليات من شأنها – اذا جرت بشكل يتسم بالبراعة و الدقة – أن تخفى الظلال أو الخطوط الظلالية عند مواضع اللصق و الأضافة , و بالتالى اخفاء أى دليل أو أثر يدل على التلاعب و المعالجة التزويرية , و يترتب على ذلك أن يصعب اثبات التزوير اذا كانت كل الدلائل على التزوير قد جرى اخفائها عن طريق التصوير و اعادة التصوير .

و لكن هناك بعض العوامل التى قد تساعد فى اثبات أن النسخة الضوئية تفتقر الى الصحة , و يتطلب ذلك دراسة شاملة للنسخة الضوئية عن طريق الدراسة التفصيلية لكافة عناصر النسخة , و القياس الدقيق لمشتملات النسخة ورقا و كتابة و مكونات , و المقارنة الشاملة لمختلف أجزاء النسخة من أجل الكشف عما قد يكون بها من نقص أو خلل أو خطأ ثم تقييم كافة العناصر موضع الشك بالنسخة المشكوك فيها .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazweer.forumegypt.net
Admin
مدير الموقع
 مدير الموقع


ذكر
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 227
التقييم : 4
تاريخ الميلاد : 18/12/1980
تاريخ التسجيل : 12/03/2013
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: اشكالية الاثبات العلمى الشرعى فى قضايا الناسخات و الطابعات   الجمعة مارس 15, 2013 9:36 pm

يمكن كشف التلاعب بعدد من التفصيلات الصغيرة مثل :
- عيوب الخلفية حول بعض أجزاء من الكتابة .
- الأصطفاف غير المناسب ( غير الملائم ) لكتابة الآلة الكاتبة أو المواد المطبوعة.
- دليل على عملية اعادة استنساخ متعددة عن طريق الفحص الدقيق للنسخة و حوافها العلوية و السفلية و الجانبية .
- التلاعب عن طريق آلة أو طراز أو نوع من آلات النسخ و الذى يثبت أنه لم يكن له وجود عند عمل النسخة المدعى بها .
- الأختلافات الدقيقة فى تكبير أو فى نوعية طباعة أجزاء من النسخة .
- وجود علامات متفرقة ( متناثرة ) أو أجزاء متناثرة من الحروف .

عندما يوجد مثل هذه الظواهر و التى يجب تقييمها – تفسيرها – تقييما صحيحا , فانها قد تكون دليلا قويا على حدوث عملية التزوير .

ان عملية فحص مستندات النسخ الضوئية بيانا ما اذا كانت صحيحة أم مزورة ليست بالعملية السهلة و تستوجب خبيرا متمرسا , و عملية الفحص تحتاج الى وقت كاف و قد تتطلب تحريات فى أسواق بيع و صناعة آلات النسخ الضوئية كما قد تتطلب كذلك اعادة استجواب الشهود الموثوق بهم , و لكن يجب أن نقول أنه فى حالات معينة قد يفشل الخبير فى كشف دليل يدعم الأدعاء بكون النسخة الضوئية مزورة , و فى حالة ثبوت التزوير يجب أن يعد الخبير وسائل ايضاحية جيدة لعرضها على المحكمة .

(5) المنهج التكاملى للتعرف على مخرجات الناسخات و الطابعات الملونة :

أخطأت بعض أدبيات أبحاث التزييف و التزوير عند التعرض للمشكلات التى تواجه الخبراء فى فحص عمليات التزوير بواسطة الناسخات و الطابعات الملونة , و ذلك عندما ادعى البعض أن التعرف الوحيد على آلات النسخ الملون هو من خلال الرقم المسلسل للعملات الورقية فقط , و كذلك عندما أفترضت هذه الآدبيات فرضا مسبقا مؤداه أن عملية التعرف تكون بواسطة التفرقة بينها على أساس أختبارات الألوان لبيان ما اذا كان التقليد قد تم بواسطة نفس الطراز من عدمه .

ذلك أن عملية التعرف هى أنتقال تدريجى و منهجى من الهوية الى الفردية , أو هو انتقال من العام الى الخاص , هوية الشئ تتحدد اذا ما امكن ارجاعه الى مجموعة أو فئة , فاذا ما أرتدت خواص الشئ – الذى ينتمى الى مجموعة أو فئة – الى وحدة واحدة كان هذا اثباتا للفردية , فالفردية هى مجموعة الخواص التى تميز شيئا بعينه و لا توجد فى أى شئ آخر الا ذاته , ثلاث خطوات لابد منها كى يتم التعرف على شئ ما , علميا و منهجيا هى الهوية , و الفردية , و ما مدى اليقين فى النتيجة ؟


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazweer.forumegypt.net
Admin
مدير الموقع
 مدير الموقع


ذكر
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 227
التقييم : 4
تاريخ الميلاد : 18/12/1980
تاريخ التسجيل : 12/03/2013
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: اشكالية الاثبات العلمى الشرعى فى قضايا الناسخات و الطابعات   الجمعة مارس 15, 2013 9:36 pm

فاذا ما توفر العلم و المنهج صار امكانية التعرف على أى شئ قائمة , لكن السؤال المهم و المكمل هو : ما درجة اليقين فيما يتم التوصل اليه من نتائج ؟ أى ما مدى المصداقية ؟ هل يمكن التفرقة بين مخرجات الناسخات و الطابعات على مستوى النوع ؟

نعم , كيف ؟

عن طريق مواصفات مخرجاتها , و مقارنة مواصفات أوراقها و ما قد يكون على بعض منها من معالجات كيميائية , و تفاعلات مخرجاتها مع الأنواع المختلفة من الأشعة غير المنظورة , و تلك خطوة هامة فى التعرف و التحرى .

هل يمكن بعد تحديد النوع أى الهوية , التعرف على فردية الناسخة ؟

و الأجابة أيضا نعم , و ذلك عن طريق ما قد ينشأ بالآلة من آثار أو عيوب ناشئة عن غطاء الآلة, و لوحة النسخ الزجاجية , و الأسطوانة الحساسة , و اسطوانة النقل .

و لكن ما مدى اليقين فى النتائج ؟ - يتوقف ذلك على ظروف كل قضية على حدة مع الالتزام بالمنهجية فى الفحص .

هناك أيضا التحاليل الكيميائية و الطيفية للوقوف على مكونات التونر , فكل صانع يشترط الاستعانة بعبواته الخاصة من التونر حتى يضمن كفاءة عمل الناسخة , و هذه خطوة تساهم فى تحديد النوع , و هناك أيضا الفحوص الميكروسكوبية لطبوغرافيا التونر و التى يمكن اجراؤها بواسطة الميكروسكوب الألكترونى , و يتعين انشاء أرشيف منظم و متكامل يتضمن أحصاءا تاريخيا و نوعيا و تقنيا لكل الناسخات و الطابعات و مدادها و أوراقها و أخذ عينات من المنبع لمخرجاتها الملونة و غير الملونة و أرشفتها وفق أسس صحيحة للتعرف على مخرجاتها , و الملامح العامة للمنهج التكاملى تقوم على : الشفرات المطمورة غير المرئية ( أنظر أسفله ) , و المعلومات المستمدة من الأرشيف , و خواص و تحليل الأوراق و الأحبار , و عيوب الهوية و عيوب الفردية أى العيوب التى تنشأ بالاستخدام و التداول , و الربط و تحديد المصدر .

التعرف على مخرجات الناسخات الكهروساكنة ذات التونر الجاف :

يتم ملاحظة مخرجات ناسخات النقل الكهروساكنة الجاافة بمساعدة المجهر و ذلك بمرجعية : التأثيرات المميزة على سطح الورقة , و نوع الحبر و هو التونر الذى يعطى مؤشرا يدل على النسخ بالنقل الكهروساكن الجاف , تتسم مخرجات الناسخات بكتل متكورة لامعة سوداء صلبة , و اذا كان هذا يميز صورة هذا النوع من الناسخات , فانه يتلازم مع ذلك وجود نقاط سوداء – أو ملونة – هنا و هناك حيث لا يوجد صورة , هذه النقاط السوداء تتميز أيضا بأنها صغيرة , أما فى حالة الطابعات الليزرية فان مخرجاتها تتسم بتشابه كبير مع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazweer.forumegypt.net
Admin
مدير الموقع
 مدير الموقع


ذكر
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 227
التقييم : 4
تاريخ الميلاد : 18/12/1980
تاريخ التسجيل : 12/03/2013
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: اشكالية الاثبات العلمى الشرعى فى قضايا الناسخات و الطابعات   الجمعة مارس 15, 2013 9:37 pm

خواص مخرجات الناسخات, و ذلك مرده نوعية الحبر المستخدم و الذى هو عبارة عن جزيئات صغيرة جدا من التونر الصلب .

موجز خطوات الفحص المعملى :

- حدد نوعية العملية النسخية أو الطباعية أولا , و يتم ذلك عن طريق فحص المحرر بالعين المجردة و العدسات المكبرة مع استخدام الضوء المائل , و الضوء النافذ , و الضوء الساقط , و الأشعة فوق البنفسجية , و الأشعة تحت الحمراء بأنواعها المختلفة .
- ركز على حواف الورقة باستخدام درجة تكبير صغيرة , قد تترك أدوات تغذية و دفع الورق علامات خاصة على الورق , هذه العلامات يمكن أن تساعد فى التعرف على نوع و طراز الآلة ( فى حالة وجود أرشيف منهجى ) و ذلك عن طريق دراسة الشكل و التصميم و المكان , و تكون هذه العلامات عبارة عن علامات منضغطة أو شرائط أو خطوط .
- أفحص التونر بتكبير متوسط يتراوح بين 60 الى 80 , قد تجد فروقات مصدرها هل التونر جاف أم سائل , أو طريقة وضع التونر على الورقة , أو طريقة تثبيت التونر على الورقة , أو جميعها .
- أبحث عن العلامات الناشئة عن دفع الورقة من الآلة و تكون عبارة عن انضغاطات ترى فى مقدمة الورقة أو فى جوانبها فى موضعين أو أكثر .
- ابحث عن الخطوط و الشرائط السوداء أو الملونة فى وجه الورقة أو فى خلفها قد يكون مصدرها نظام النقل داخل الآلة .
- ابحث عن العلامات المؤقتة ( التافهة ) و التى قد يكون مصدرها غطاء الآلة أو اللوح الزجاجى أو الأسطوانة أو الحزام الحساس للضوء أو العدسات و المرايا , و ترى هذه العلامات صغيرة و دقيقة و مبعثرة هنا و هناك , عليك أن تلاحظ أن العلامات الناشئة عن الغطاء تكون عندما يكون الأصل صغيرا و أقل من المساحة المسموح بنسخها على لوح النسخ الزجاجى .
- العيوب الناشئة عن الأسطوانة دائمة الا اذا تغيرت الأسطوانة أو تم أصلاحها , قد لا توجد عيوب الأسطوانة فى كل نسخة , فقد تظهر هذه العيوب كل نسختين أو ثلاث مرات نسخ طبقا لنصف قطر الأسطوانة , فى معظم الناسخات تجد أن عيوب الأسطوانة توجد فى ذات الموضع و فى كل نسخة و لكن فى البعض الآخر قد تجد أن العيب يرحل .
- عند فحص العلامات المؤقتة TRASH MARKS يتعين عدها و دراسة العلاقة بين هذه العلامات بعضها البعض و علاقتها بحواف الورقة و بحث مدى التناسق بينها .
- لاجراء المقارنة بين نسخة و نسخة , خذ منهما نسخة شفافة ثم حاول عمل التطابق بين النسختين الشفافتين , فقد يدلك ذلك على وحدة المصدر لكل من النسختين .
- عند فحص مورفولوجيا و طوبوغرافيا التونر بواسطة العدسات المكبرة و كذا بواسطة المجهر الألكترونى تذكر أن مرد الأختلافات مصدره نوعية التونر و طريقة نقل التونر الى الورقة و آلية الصهر و التثبيت للتونر التى قد تكون أشعاعية أو يتم الأنصهار فى فرن تسخين أو يتم الأنصهار عن طريق الضغط و الحرارة فى وجود زيت السيليكون .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazweer.forumegypt.net
Admin
مدير الموقع
 مدير الموقع


ذكر
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 227
التقييم : 4
تاريخ الميلاد : 18/12/1980
تاريخ التسجيل : 12/03/2013
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: اشكالية الاثبات العلمى الشرعى فى قضايا الناسخات و الطابعات   الجمعة مارس 15, 2013 9:37 pm

- قد يترتب على عيوب فى عبوة زيت السيليكون أن يسيح الزيت و يسقط على المخرجات محدثا عيبا شفافا بالورقة يمكن ادراكه و استخدامه فى الربط .
- فى الناسخات الملونة تنشأ عيوب مصدرها غطاء الآلة أو السطح الزجاجى أو الأسطوانة الحساسة أو أسطوانة النقل أو السخان أو انسكاب زيت السيليكون أو آلية دفع الورقة أو غيرها من العيوب المذكورة تفصيلا بالفصل الثانى .
- اسأل نفسك عن مدى اليقين فى النتيجة ثم أخضع النتيجة للتقييم و التفسير العلميين .
- عند فحص التونر, أفحص أولا ورقة المحرر ما اذا كانت عادية أم معالجة , يلى ذلك تحديد ما اذا كان التونر سائلا ام جافا بواسطة التكبير القليل و الميكرو ميتر , ثم حدد ما اذا كان التونر ممغنطا أم غير ممغنط عن طريق كاشف المغنطة MAGNETIC VIEWER , أدرس مورفولوجيا و طوبوغرافيا التونر باستخدام مجهر متوسط التكبير ثم المجهر الألكترونى , ثم أدرس كثافة التونر عن طريق جهاز MICRODENSITOMETER , ثم أخضع التونر لتحليل المكونات غير العضوية به عن طريق مجهر ENERGY DISPERSIVE MICROSCOPE , ثم قم بتحليل المكونات العضوية للتونر بواسطة أجهزة I . R . SPECTROSCOPY & GLC & P Y – G C .
- من شأن هذا جميعه تضييق نطاق الأتهام و يرشد الى الآلة المستخدمة و الى الجانى الحقيقى .

أحبار الناسخات الضوئية و الطابعات الليزرية :

تنتج المستندات المطبوعة بالطابعات الليزرية و كذا الصورة المطبوعة بواسطة الناسخات ذات الأوراق العادية بواسطة أحبار عبارة عن جزيئات راتنجية يتم صهرها أو كبسها على سطح الورقة , تأثير أحبارها على سطح الورقة يختلف عن الأحبار السائلة التى تجف على الورقة , معظم الناسخات ذات الورق العادى تستخدم التونر الذى بعد أن يكون الصورة على صفحة الورقة فان التونر يصبح عبارة عن جزيئات أو طبقات مشدود بعضها الى بعض أى عبارة عن مركب يبقى على سطح الورقة و لا يتم امتصاصه داخل نسيج الورقة , و على عكس أحبار الطباعة التقليدية و التى يبقى مظهرها تحت المجهر منتظما بدون اختلافات كبيرة خاصة عندما ينظر الى نوع واحد من أنواع الطباعة – فان مختلف أنواع التونر يمكن تمييزها بواسطة الوسائل المجهرية .

يمكن التعرف على الأختلافات فى الشكل الخارجى للتونر أى مورفولوجيا و طوبوغرافيا التونر سواء كان منصهرا أو مركبا ( متشكلا ) بواسطة قوة تكبير منخفضة و متوسطة , و لكن التمييز الدقيق بين مورفولوجيا أو التشكلية الخارجية للتونر تتم بواسطة المجهر الألكترونى , و يستخدم لذلك قوة تكبير تتراوح بين ألف الى ألفي مرة حيث يمكن تمييز التركيب البنائى لسطح التونر أو طوبوغرافيا التونر و التفرقة بين تونر و آخر .

و للتحقق من خواص التونر تجرى المزيد من التجارب للوقوف على التركيب الكيميائى للتونر , و يستخدم لذلك المجهر الألكترونى أيضا , و لأن الراتنجيات العضوية هى مكونات مكملة لكل أنواع التونر الجاف فانه يمكن التعرف عليها و مقارنتها بواسطة الأجهزة سالفة الذكر , أما أنواع التونر التى تحتوى على برادة الحديد فانه يمكن التفرقة بينها بواسطة قابليتها للتمغنط من عدمه , بعض هذه الأختبارات تتطلب كمية صغيرة جدا من المادة – أقل من الملى المربع – و يمكن بواسطتها بيان ما اذا كان نوعان من التونر متماثلين من عدمه , و بالرغم أنه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazweer.forumegypt.net
Admin
مدير الموقع
 مدير الموقع


ذكر
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 227
التقييم : 4
تاريخ الميلاد : 18/12/1980
تاريخ التسجيل : 12/03/2013
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: اشكالية الاثبات العلمى الشرعى فى قضايا الناسخات و الطابعات   الجمعة مارس 15, 2013 9:38 pm

ليس من المستحيل استخدام تونر لآلة لم يصمم لها ( ان هذا لا يحدث فى معظم الأحيان ) فان معظم أنواع التونر يتم تعبئتها فى حاويات خاصة تصنع خصيصا لطراز معين من الناسخات الضوئية , بعض الناسخات ذات الأوراق العادية تستخدم أنواعا من التونر ذات أساس سائل تعطى صورا بمظهر يتشابه الى حد كبير مع الطباعة الليثوجرافية , و يتم التفرقة بينهما عن طريق سمك طبقة الحبر على الورقة ( راجع الفصل الثانى ) .

ربط المخرج المنسوخ بالناسخة :

يتم الربط بين المخرج الطباعى و المنسوخ عن طريق علامات سببها الأتساخ و التلف و العيوب الوظيفية التى تنشأ بالآلة خلال مسارات تشغيلها و عبر الزمن .

مثال لذلك :
- الخدوشات الممكن حدوثها على الأسطوانة .
- الغبار أو النفايات الضئيلة الممكن وقوعها على الأسطوانة .
- الخدوشات أو أى غبار على السطح الزجاجى الذى يوضع عليه المستند المراد استنساخه .
- العيوب التى قد تنشأ بسلك الكورونة الذى يقوم بشحن الأسطوانة .
- العيوب التى تنشأ فى آلية تغذية التونر للأسطوانة .
هذه العلامات قد تكون دائمة و قد تكون مؤقتة , و لكن حتى تلك العلامات المقال أنها دائمة يمكن أن تختفى اذا جرى تغيير الجزء التالف , و عليك أن تعلم أن العلامات التى تحدث على الأسطوانة يتم حدوثها بشكل منتظم و لكن ليس بالضرورة بنفس تكرار النسخ المستنسخة , أى أن العلامات التى مصدرها الأسطوانة المحسسة قد تظهر فى مواضع مختلفة على النسخ المتتابعة و قد لا تظهر على بعضها , اعتمادا على قطر الأسطوانة .
- عيوب الشحن و عيوب انتقال التونر و عيوب انتقال الورق يظهر على هيئة خطوط اضافية أسفل الورقة أو يتبدى فى ضعف الصورة المستنسخة فى مواضع من الصفحة , و لكن هذه العلامات مؤقتة لأن العيوب التى تسببها يمكن أصلاحها بسرعة .
- العلامات الأكثر أهمية هى تلك التى تتكون بشكل عشوائى بفعل الغبار أو بفعل التلف , و ينتج عنهما بقع أو لطخات صغيرة جدا عبارة عن نقاط ترى هنا و هناك فى أى موضع بالنسخة المستنسخة , و أحيانا تظهر على هيئة مجموعة أو مجموعات مثل مجموعات من النجوم و التى يسهل ادراكها و التعرف عليها بكل النسخ المستنسخة , هذه العلامات تسمى أحيانا بالعلامات التافهة , و قد تستمر لمدة طويلة نسبيا و قد يتم مسحها جزئيا أو كليا أو قد يضاف اليها , لذلك فانه بالرغم من أن مثل هذه العلامات على نسختين قد لا يتطابقا , فان عددا معقولا منها على نسختين يمكن أن يتطابقا تمام الأنطباق ( يركب أحداهما فوق الآخر ) بسهولة , و يستخدم لذلك التصوير الضوئى الشفاف أو العارض المقارن, و هذا دليل واضح أن نفس الآلة قد أستخدمت لأستخراج النسختين , ذلك أن الطبيعة العشوائية لهذه النقاط تشير الى أن تطابق الصدفة مستحيل .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazweer.forumegypt.net
Admin
مدير الموقع
 مدير الموقع


ذكر
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 227
التقييم : 4
تاريخ الميلاد : 18/12/1980
تاريخ التسجيل : 12/03/2013
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: اشكالية الاثبات العلمى الشرعى فى قضايا الناسخات و الطابعات   الجمعة مارس 15, 2013 9:38 pm

فى بعض الأحيان , يمكن تحديد الفترة التى حدث فيها الأستنساخ لأنه يوجد تغيير تدريجى فى نسق هذه العلامات , و من الممكن أيضا تحديد أن النسخة قد جرى أعادة استنساخها على ذات الآلة اذا وجدت ذات المجموعة الثابتة من العلامات مرتين على المستند .

ان وجود هذه العلامات المميزة على نسخة لا يدل على أن هذه النسخة نفسها قد تم استنساخها بواسطة آلة استنساخ معينة بالضرورة , فقد تكون نسخة مستنسخة بواسطة آلة أخرى ثم جرى استنساخها على الماكينة المعينة حيث يتم استنساخ هذه العلامات بالأضافة الى ما يحمله المستند المستنسخ من معلومات و علامات , و قد تحمل بعض النسخ علامات من أكثر من آلة الأمر الذى يدل على أن النسخة انما هى نسخة من نسخة أخرى جرى استنساخها بماكينة أخرى , و لكن لو كانت الماكينة الثانية نظيفة فان احتمال ظهور علامات جديدة اخرى يظل محدودا .

قد يترتب على محاولات أعادة النسخ ضعف فى وضوح النسخة الأخيرة أو ضعف فى كثافة التونر فيدل على حدوث فعل التزويير و النسخ المتكرر , ة عند اعادة النسخ لمرات عديدة فان النصوص تتعرض للضعف سريعا , حيث تلاحظ التكسر فى السطور المطبوعة و خلوها من الأستمرارية , الدليل فى الوضوح و الكثافة سوف يكون موجودا عند مقارنة مساحة معينة على بقية أجزاء النسخة , اذا ركب المحرر من مصدرين أحدهما أصل و الآخر كان نسخة بغرض استخراج نسخة مركبة واحدة , سوف يلاحظ أن الجزء من النسخة المركبة المأخوذة من نسخة به تونر أكثر من الجزء الذى مصدره نسخة أصلية , و قد يدل عدم الأصطفاف على أن النسخة المزورة هى عبارة عن تجميع محررين ثم أعادة نسخها فى محرر واحد .

الدليل فى قضايا التزوير بالتركيب :

أحيانا قد توجد علامات واضحة تدل على تزوير النسخة الضوئية بالتركيب ( نسخة مركبة من أكثر من مصدر ) , و تنتج هذه العلامات من الصعوبة التى يلاقيها المزور للتخلص من كل العلامات الخاصة بحواف الورقة – التى استعملت للتغطية – و الأصطفاف غير الصحيح لكتابة الآلة الكاتبة المضافة و عدم اصطفاف العناوين فى مواضع صحيحة و عدم استطاعة التحقق – دائما – من أن المادة الكتابية المضافة كاملة , و من العلامات التى تكون الدليل على أن النسخة ليست نسخة مأخوذة من مستند واحد و لكنها مأخوذة بالتركيب من أكثر من مستند نذكر الآتى :
- الخطوط الرفيعة حول أو فوق أو أسفل المواد المضافة .
- عدم اصطفاف العناوين و كتابة الآلة الكاتبة مع بعضها البعض .
- الأختلاف فى أشكال و مكونات الحروف أو عدم وضع شرائح كتابات الآلات الكاتبة فى مواضع صحيحة متناسقة بعضها البعض .
- قد تتضمن التوقيعات المنقولة و المضافة على أجزاء ناقصة أو قد تتضمن بقايا من كتابة الأصل متقاطعة مع جرات التوقيع .
- أن تتضمن النسخة الأخيرة على مواد جرى استنساخها مرتين كأن توجد أنسقة العلامات التافهة مرتين على ذات النسخة و التى تنتج من الناسخة ذاتها , مما يدل على تكرار النسخ لمرتين .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazweer.forumegypt.net
Admin
مدير الموقع
 مدير الموقع


ذكر
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 227
التقييم : 4
تاريخ الميلاد : 18/12/1980
تاريخ التسجيل : 12/03/2013
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: اشكالية الاثبات العلمى الشرعى فى قضايا الناسخات و الطابعات   الجمعة مارس 15, 2013 9:39 pm

و من أهم الأدلة القاطعة على التزوير بالنسخ المركب هو اكتشاف مصدر المكونات التى ركبت منها النسخة , فالحقيقة العلمية و العملية القاطعة هى أن توقيعا لا يمكن كتابته مرتين بذات الخواص تماما , فاذا وجد مستندا أصليا عليه توقيع يتطابق تمام الأنطباق مع التوقيع الموجود على النسخة موضوع التحقيق فان هذا يدل دلالة قاطعة على أن التوقيع على النسخة هو استنساخ من التوقيع على المستند الأصلى و ليس أى شئ آخر , و بذات الأسلوب اذا وجدت جزء من كتابة آلة كتابية لنص ينطبق تمام الأنطباق مع كتابة آلة كاتبة أصل أو صورة كربونية لهذا الأصل , و لكن جزءا آخر من المستند الأصلى لا ينطبق مع بقية الكتابة الموجودة بالنسخة موضوع التحقيق , فان هذا دليل قوى على أن النسخة موضوع التحقيق انما هى نسخة مزورة بالتركيب و لم تستنسخ من مستند أصلى واحد أبدا .

فى غياب الدليل المقنع على قيام التزوير بالتركيب , فان فرضية أن النسخة انما هى نسخة مركبة تظل قائمة على وجه الأحتمال , عندئذ نقول : لا يوجد ما يجزم بأن هذه النسخة مأخوذة كلية من مستند واحد و انما من الممكن أن تكون تركيبا من أكثر من مستند .

(6) واقعات تزوير و تقليد المستندات المؤمنة و آليات التأمين البرامجية للناسخات و الطابعات الملونة :

تم تقليد و تزوير العملات الورقية و جوازات السفر و بطاقات الأئتمان و بطاقات الهوية و الشيكات السياحية و الشيكات البنكية و شهادات التخرج و الميلاد و بصمات الأختام و الأصابع و الأمضاءات بالناسخات و الطابعات الملونة , و لذلك قامت الشركات المنتجة لهذه الآلات بعمل تأمينات الكترونية و برامجية تساعد فى تتبع الآلة المستخدمة أو تمنع الآلة من النسخ .

تقنية الشفرات المطمورة فى النسخة الضوئية :

يتم تزويد الناسخة بشفرة مطمورة فى النسخة الضوئية و يستحيل رؤيتها بالعين المجردة , و عن طريق ماسحات خاصة يمكن قراءة هذه الشيفرة , و عن طريق برنامح يتضمن الأرقام المسلسلة للناسخات المباعة و كذا شفرات مخرجاتها يمكن التعرف على المشترى الأصلى للناسخة و كذا التعرف على الناسخة ذاتها , و هذه التقنية و ان كانت مفيدة فى تتبع الناسخة فانها غير مفيدة دائما فى التعرف على المزور الذى قام بالفعل التزويرى .



تقنية التعرف على العملات الورقية :

و هى تقنية برامجية تمكن الناسخة من التعرف على العملات الورقية , فعند وضع ورقة عملة على زجاجة النسخ ثم ضغط مفتاح التشغيل , تتعرف الناسخة على العملة و تصدر صوتا بالخطر و تخرج من الناسخة نسخة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazweer.forumegypt.net
Admin
مدير الموقع
 مدير الموقع


ذكر
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 227
التقييم : 4
تاريخ الميلاد : 18/12/1980
تاريخ التسجيل : 12/03/2013
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: اشكالية الاثبات العلمى الشرعى فى قضايا الناسخات و الطابعات   الجمعة مارس 15, 2013 9:39 pm

سوداء , أو تتوقف الناسخة عن العمل , كما يمكن وصل الناسخة نحو هاتف بغرض استدعاء الشرطة, و يعيب هذه التقنية أنها أسلوب منع سلبى كما أنه يمكن التلاعب بها عن طريق مزور مؤهل .

(7) التقسيم العام للطابعات الملونة الرقمية :

الطباعة متواصلة النغمات اللونية : حيث تجد أن كل نقطة من الصورة يتم نقلها الى نقاط متراكبة ( متشابكة و متداخلة ) ذات حجم متماثل من أحبار السيان و الماجنتا و الأصفر و الأسود , و التى يتم نقلها الى الورقة بكثافات لونية مختلفة , و ينشأ عن تجميع ( اتحاد و تركيب ) النقط مختلفة الكثافة لهذه الأحبار فوق بعضها البعض اللون المرغوب , و عند النظر بواسطة عدسة مكبرة على طبعة الطابعات متواصلة النغمة سوف ترى مزيجا ( ائتلافا ) متواصلا من الألوان و ليس سلاسل النقط التى تنتج عن الطباعة متقطعة النغمات أو متدرجة الألوان , و من أمثلة هذه الطابعات نذكر الطابعات الحرارية المتسامية الأحبار , و يميز مخرجات هذه الطابعات أنها ذات حجم نقاط من الألوان متساوى و متراكم و متواصل مع اختلاف فى كثافتها اللونية .

الطباعة متدرجة ( متقطعة ) النغمات اللونية : تقوم هذه الطابعات بوضع النقط اللونية بطريقة عشوائية أو اصطفافية و ذلك للتحكم فى حجم و مكان النقاط الملونة , أى أن الطبعة الملونة يتم تكوينها عن طريق التغيير فى أحجام نقط الأحبار ( الألوان ) و ليس عن طريق الأختلاف فى الكثافة اللونية , و من أمثلة الطابعات متدرجة النغمات اللونية نذكر الطابعات الليزرية الملونة و الطابعات النفاثة للحبر .

عليك أن تفرق بين مخرج الطابعات سالفة الذكر و بين مخرجات الطباعة التقليدية متدرجة الألوان , حيث تتسم النقط المتقطعة لمخرجات الطباعة الليثوغرافية الأوفست بأنها متغيرة الأحجام يجرى وضعها فى انساق منتظمة بالنسبة لبعضها البعض حتى أن هذه الانساق تسمى أحيانا بالأنساق الوردية , و يستلزم ذلك عمل فصل الوان بواسطة جهاز IMAGE SETTER , حيث تجد أن مختلف الوان الطبعة يتم تكوينها عن طريق التغيير فى أحجام نقط أحبار السيان و الماجنتا و الأصفر و الأسود بالنسبة الى بعضها البعض , و ليس عن طريق التغيير فى الكثافة اللونية , أى أن الكثافة اللونية هنا ثابتة بينما التغيير فى توزيع الأنسقة النقطية المختلفة الحجم , و يتم عمل الصورة الظلية فى حالة الطباعة الليثوغرافية الأوفست باستخدام شبكات دقيقة تتضمن 150 خطا فى البوصة مع عمليات فصل الألوان .

و اذا اردت أن تفرق بين الطابعات الليزرية الملونة و بين الطابعات النفاثة الحبر الملونة فان الفيصل بين هذا و ذاك هو فى الخواص النوعية لأحبار هذا و ذاك , فالأصل فى احبار الطابعات النفاثة للحبر هو انها سائلة و بالتالى تتغلغل فى نسيج ألياف الورقة , اما الأصل فى احبار الطابعات الليزرية الملونة أنها عبارة عن تونر قلما يتغلغل فى نسيج الورقة .

و يستدل على طباعة نفث الحبر السائل عن طريق امتصاص ألياف الورقة للحبر , و عن طريق عدم التحديد فى شكل النقطة , و عن طريق الذيول المدادية الافقية و المتوازية التى ترى بوضوح فى النقط سوداء اللون , اذ انه نتيجة نشعان الحبر على سطح الورقة و تغلغله داخل نسيجها تفقد النقطة الطباعية انتظامها و تناسقها ,


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazweer.forumegypt.net
Admin
مدير الموقع
 مدير الموقع


ذكر
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 227
التقييم : 4
تاريخ الميلاد : 18/12/1980
تاريخ التسجيل : 12/03/2013
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: اشكالية الاثبات العلمى الشرعى فى قضايا الناسخات و الطابعات   الجمعة مارس 15, 2013 9:39 pm

عليك أن تتذكر دائما أن الخاصية الرئيسية هنا هى كون الأحبار سائلة تتغلغل بين تضاعيف ألياف الورقة و تلك خاصية ترتبط بنوعية الحبر و نوعية الورقة , الخاصية الثانية الرئيسية هى اتسام النقطة الطباعية الملونة بكونها عبارة عن رأس ذى قطر حوالى 16 و 0 ملم يتصل به ذيل يدل على اتجاه حركة الرأس الطابعة , و لأسباب ميكانيكية فان قطيرات الحبر لا تصل احيانا الى مواضعها المهدوفة و يترتب على ذلك طرطشتها على سطح الورقة و هذا يفسر تناثر نقاط حبرية ملونة قد ترى حول الجرات الأساسية او حول التصميم المهدوف .

ينتج عن الطابعات الليزرية الملونة سلاسل من نقط الألوان المتغيرة الحجم أكثر من تكونها عن طريق الأختلاف فى الكثافة اللونية , و تستخدم عملية التعكير للتحكم فى

ضبط حجم ووضع النقط اللونية التى قد تكون عشوائية او اصطفافية , بالأضافة الى الهالات التونرية الملونة حول النقط الملونة .

كيف تفرق بين مخرجات الناسخة الضوئية الملونة التناظرية و بين مخرجات الناسخة الضوئية الملونة الرقمية ؟

كيف تفرق بين مخرجات الناسخة الضوئية الملونة و بين مخرجات الطابعة الليزرية الملونة ؟

كيف تفرق بين مخرجات الطابعات الملونة نفاثة الحبر و بين مخرجات الطابعات الملونة نفاثة الفقاقيع ؟

كيف تفرق بين مخرجات الطابعات الملونة المتسامية الحبر و بين مخرجات الطباعة الليثوغرافية الأوفست الملونة ؟

كيف تفرق بين مخرجات الطباعة الرقمية الملونة ذات الاحبار السائلة و بين مخرجات الطباعة الليثوغرافية الأوفست الملونة ؟

كيف تفرق بين مخرجات الطابعات الليزرية الملونة و بين مخرجات طابعات الميكرودراى انك الملونة ؟

كيف تفحص مخرجات ناسخة ضوئية كهروساكنة ملونة و تحقق الهوية و الفردية ؟

كيف تفحص مخرجات طابعة ليزرية ملونة و تحقق الهوية و الفردية ان امكن ؟

كيف تفحص مخرج ناسخة ضوئية ملونة و تقارنه بمخرج آخر ملون لبيان عما اذا كان المخرجان لناسخة واحدة ام لناسختين ؟

أسترشد بالنماذج المقدمة لك من المحاضر و بما جاء فى تضاعيف هذه الدراسة و بالمناقشات حول النماذج و بخطوات الفحص المعملى للأجابة على هذه الأسئلة و المطلوبات .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tazweer.forumegypt.net
Ksa
خبير جديد
 خبير جديد
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2
التقييم : 0
تاريخ الميلاد : 20/08/1990
تاريخ التسجيل : 07/08/2014
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: اشكالية الاثبات العلمى الشرعى فى قضايا الناسخات و الطابعات   الخميس أغسطس 07, 2014 3:15 pm

شكرااااا خاص لو تكرمت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اشكالية الاثبات العلمى الشرعى فى قضايا الناسخات و الطابعات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى خبراء أبحاث التزييف و التزوير :: منتدى التزوير :: منتدى الكتابات الآلية-
انتقل الى: